مارس 2017 – صحيفة ذي المجاز

أرشيف شهر: مارس 2017

لا ظلَّ لي – سامح أبوهنود

عبثوا بكل ظلال روحي يا صديقْ ألا ترى…؟! لا ظلَّ لي … وأنا اسير إلى غدي لا سرج يحملني ويرفعني لأصعد نحو حتفٍ أنتقيهِ ولا طريقْ كل شيء صار من حولي مريبْ وأنا أفيضُ مرارةً وجعاً ووقتي ليس لي هم صادروا حلمي فصاروا الأتقياء الأنبياء الصالحين المخلصين المنقذين العابدين العارفين بدينهم وأنا الغريب لا ياسمين يفوح من أطرافهِ عبق الحياة ...

أكمل القراءة »

رثاءُ الشاعر محمد الحموية – ممدوح أبو عمر

  هو إنْ يَـبُـح ْبقصـيـدةٍ أخَـوِيَّـةٍ يتصـالحُ (الإخـوانُ )والضـبَّـاطُ هو شاعـرٌ للمَكـْرُماتِ مُـجنَّـدٌ ويموتُ دونَ حــدودِهِِ الإحْـباطُ في كل خيـرٍ للبـلادِ خُـروجُـهُ فالشِّعرُ سَيفٌ و الحُروفُ سِـياطُ هو شاعـرٌ فقد َالقصيدُ حُروفَـهُ هو في ضميـر زمانِـنا سُقراطُ هو مَـن رثَى قبلَ الأوانِ رحيلَهُ بقصــيدةٍ بالمُـبكيــاتِ تُـخــاطُ ماذا أقولُ أيـا (محمَّـدُ) أفْـتِـني أخشَى يُـصيبُ قصيدِيَ الإفْـراطُ فالشرقُ يبكي في المساجد فقْـدَهُ ...

أكمل القراءة »

هدية من جمر – وداد الحبيب

  أوقد لهيب الغيْرة فيها فسقتْه صبرا على صبرِها. استطاعت رغم أمطار الشّتاء المنهمرة على أغصانها المتعبة من العواصف أن تتشبّث بالحياة و أن تعطي لأيّامها معنى. كان لا بدّ للقدر أن يستجيب لدعاء تضمّخٰ بقيود الذلّ و متاهات الانكسار. كان لا بدّ للأرض الجاحدة من زلزال يعصِف بالخريف الذي أبى الرّحيل فبعثر جميل أوراقها و لم يُبالِ بأنين القوارير المُستسلمة ...

أكمل القراءة »

حان الرجوع ؟ – عبد الرحيم جيتاوي

  لو غادر الرمل شط البحر مرتحلا=ما غادر القلب من عينيك يا أملا ماذا أقول وصبري بات يذبحني=ويشعل النار في همس الشفاه ِ حـَلا قد ضاع عمري فما الشباك تفتحه=جميلة الرمش حتى أرتوي قـُبـَلا مل الرصيف انتظاري بات يسخر بي=وأمطرتني الليالي الحزن والفشلا وخلت أن جميع الناس ترقبني=وساءلتني أتهواها أجبت : بلى ! هلا فتحتِ ليَ الأهداب تسترني=عن أعين الخلق ...

أكمل القراءة »

سقط العرب – جواد يونس

  تَاللهِ ما سَقَطَتْ حَلَبْ *** لكِنَّما سَقَطَ الْعَرَبْ سَقَطَتْ قَصائِدُنا السَّخيفَةُ وَالْمَنابِرُ وَالْخُطَبْ سَقَطَتْ دَواوينُ الْحَماسَةِ وَالْأَغاني وَالْأَدَبْ سَقَطَتْ ثَقافَتُنا الْعَقيمُ وَكُلُّ فَلْسَفَةِ النُّخَبْ سَقَطَتْ (لِواءاتُ) الْجُيوشِ وَنُكِّسَتْ فيها الرُّتَبْ سَقَطَ الْقِناعُ عَنِ الْقِناعِ فَإِذْ بِذِئْبٍ قَدْ وَثَبْ في الشّامِ أَنْشَبَ ظُفْرَهُ *** وَكَرامَةَ الْعَرَبِ اغْتَصَبْ في صَدْرِهِ حِقْدٌ قَديمٌ مِثْلَ نارِ الْفُرْسِ شَبّْ أَلْقى بِها أَطْفالَنا *** وَنِساءَنا ...

أكمل القراءة »

ورقةُ الطَّلاق الأخيرة – عمار السبئي

عرفتُ الأسى وحدي وذقتُ الحرائقا وأصبحتُ في بحرِ المتاهاتِ غارِقــــا * * لأني اكتشفتُ اللــَّيــلَ وحدي فأنَّنــــي نصبتُ لفجــــري في دمائي مشانـِقــــا * * أنا صرخـــةُ الأحــزانِ إنْ ضجَّ صمُتها وبــحَّـــــةُ قهـــــــرٍ كـــلـَّمــــا زارَ خــــــافِــــقــــــا * * لكـمْ شاخَ فـي كهفِ المراراتِ شاعرٌ ولا زالَ فــي الآهــــاتِ شعري مراهِقا * * تــلـيقُ بيَ الأوجاعُ مهما تـــعــاظمـــــتْ وأحسبُ قلبي بالجــراحــــــاتِ لائِــــقــــا ...

أكمل القراءة »

أبعاد للوبر الأملس!!! -خيمة “عصريّة”: فضيلة زياية ( الخنساء)

– “مارك” أزرق وأنت “البنفسج” لوحة “الفاء” منكما للتّفرّج فالمثنّى ما عمقه جاهليّ بل حديث: في مقلتيه توهّج يا ابنة اليوم! قلبك الميس عطر وشعور وفورة تتأجّج اصهلي يا قصيدتي! ربّ ضبح بعد ليل المأساة صبح أبلج اركضي يا قصيدتي! دوّحيني دوّخيني وفي إثارة مرهج ضمّخي مقلتي بدمع الأحاجي في فضاء المدى بنار تؤجّج لست من يأكل “الخشاش” بأرضي لست ...

أكمل القراءة »

شمعة الريح – أ. محمود مبروك

ضربت بطنه من الجوع دُفَّا . ومن البرد لـــــــيله مـــــــــــاتدفَّا كان منفاه أرضه فــــــــــــــــتولى يطلب الإغتراب رزقا ومنفى عاطـــــل يومه ضـــــــــياع وهـــــــــــم من عيون الديون كم قد تخفى. كلما شاء مطــــــــــلبا لو زهيداً وجد النجم للمطالب مرفا أظمأته البلاد مــــن كل كــــــــأس وسقت ذا النفوذ كأساً مصفّى صفَّ آمـــاله بتحصــــــــــــيل عـــــــــــــلمٍ لم يدع من فصوله العجف صفا كل ماناله وعود ...

أكمل القراءة »

ترنيمة سُكْر ٍ – جمال خليفة

  طهرُ النفوس وبلسَـــــمُ الأرواح ِ === وتزَهُّــرُ الأغصانِ في الإصباح ِ وترنُّمُ السُّكْر ِ النَّـــــديِّ فخامــة ً === يُوحي رجيعَ البلـبلِ الصَّـــــــدَّاح ِ والشهدُ يقطرُ صافيًــــا من ثغْرِهِ === غزلًا تعبَّقَ في كؤوسِ صــــلاح ِ والبـِشْــرُ يعلو وجهَهُ أنَّـى رنـَــا === كضياءِ بدر ٍ في مساءِ بِطـــــــاح ِ ونسيمُ روض ٍضاعَ في أجوائنـا === وشْم ٌ تألقَّ في وجُـــــــــوهِ ...

أكمل القراءة »

عَـلى ذِكْـرِ مَـنْ أهْـوَاهُ تَـأتِي الـنَّفَائسُ – سالم الضوي

عَـلى ذِكْـرِ مَـنْ أهْـوَاهُ تَـأتِي الـنَّفَائسُ وَتَـذْهَبُ عَـنْ قَـلْبِي الـشَّجيِّ الوسَاوِسُ . ويَـخَـضَرُّ رَوْضٌ زَهْـرهُ الـشَّوقُ والـمُنَى وتَدْنُـو طُــيُـوفُ الــخِـلِّ مِــنِّـيْ تُـؤانِـسُ . ومَـــا كَـــانَ يَـوْمًـا غَـائـباً عَــنْ مَـكَـانِهِ لَـــهُ فِـــي الـحَـنَـايَا مَــرْتَـعٌ ومَـجَـالـسُ . وَرَغـــمَ الــنَّـوَى والـبُـعْـدِ ألـقَـاهُ دائـمًـا كَــمـا تَـلْـتَـقِيْ عِــنْـدَ الـمِـيَاهِ الـنَّـوَارِسُ . وَرُبَّ بَــعِــيْـدٍ يَــبْـعَـثُ الأُنــــسَ ذِكْــــرُهُ وَآخـــــرَ دانٍ دونَـــــهُ الــهُّــــمُ عــابِــسُ . يُــهـاجِـرُ فِــكْــرِي نَــحْــوَهُ ...

أكمل القراءة »
صحيفة ذي المجاز