وليد.ع.العايش

خيبة أنثى/ وليد العايش

_ خيبة أنثى _

كتب على جدار غرفته السمراء كلمة ثم توارى تحت الوسادة ، في تلك الليلة كانت الرياح تعصف بشدة مصدرة قعقعة مرعبة ، وبعض المطر يلطم النافذة الزجاجية العجوز ، طيور الخفاش اختفت في أوكارها ، لا أحد يستطيع مقاومة العاصفة ، سوى شجرة الدار الكبيرة ، لم تأبه لما يدور حولها ، فقد اعتادت على حضور رياح الحب في كل ليلة ، الأولاد ذهبوا إلى رحلة النوم ، ربما أصاب بعضهم الهلع مما يجري خلف الستائر التي كادت تغادر ، تطأ الزوجة البيضاء أرض الغرفة ، علبة ألوان الطيف تنتظر ، أحمر الشفاه يداعب شفتيها ، ثوب أسود قصير القامة يعانق الجسد الغارق بعطر مختلف النكهة ، لا شيء آخر سوى ذاك الثوب الأحمق ، لم ترهبه قعقعة الرياح ولا صرير المطر الذي يقذف النافذة بضراوة ، ( لا بد إنها ليلة حمراء ) قالت في سرها ، انتهت من رتوشها الأخيرة قبل أن تقفز إلى السرير ، لم ترقص اليوم كما كانت تفعل ، صوتها اختفى مع اختفاء العاصفة بشكل مفاجئ ، المطر غادر المكان ، عندما حاولت رفع الوسادة ، قرأت على جدار الغرفة السمراء كلمة واحدة ، جعلتها تنزوي خجلا …
……….
وليد.ع.العايش

اترك تعليقك من فضلك

عن mona alzeer

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز