قصة قصيدة ( لقب الطفولة ) – محمد عبدالستار طكو – صحيفة ذي المجاز

قصة قصيدة ( لقب الطفولة ) – محمد عبدالستار طكو

 
عندما رأته من بعيد يقف بالقرب من عربة بائع الكعك والبيض العجوز . فرحت كثيراً اهتزت أوتار قلبها . أرادت أن تخبره أنها كانت تحبه. نادته بلقبه الذي لم يكن ليعرفه أحد في هذه المدينة بلهفة شديدة  : ( ابو فلسطين)
التفت إليها مستغرباً ، وهو الذي لم يسمعه منذ غادر بلده ، ولا أحد يعرف هذا اللقب أو ناداه به، فقط أمه في كل اتصال تتشبث به كثيراً لئلا يغادر صوته أذنيها فتذكره بطفولته وتناديه به ، ضغط على ( الكعكة ) بيده حتى هرسها مع ما بداخلها .
أحد المارة العرب تنهّد وقال في نفسه : والله إنك جدع .
بائع الكعك العجوز ابتسم حتى ظهر فكاه بما تبقى فيهما من أسنان توشك أن تقع ، ذقنه البيضاء كادت أن تعود سوداء – كما كانت حين خرج فلسطين هارباً في شبابه – لولا أن الزمن لا يعود وقال له حين ظنه فلسطينياً : الدم بحن يا أبو فلسطين الدم بحن يا ابني .
أما هو فقد ترك الكعكة على العربة وأسقط ما أسقط من دموعه على الأرض.
ومضى حاملاً خبز طفولته ومنديل أمه الذي أعطته إياه حين كان طفلاً في قريته التي لا يعرفها من كان حوله سوى تلك الفتاة .

عن محمد طكو

مؤسس ورئيس تحرير صحيفة ذي المجاز
| شاعر وإعلامي
للتواصل مع الشاعر من خلال صفحة الفيس بوك مباشرة

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز