هموم / فواز عبد الرحمن البشير

هموم

واللهِ ضاقَ العيش ُوالتدبيرُ
واحتارَ قلبي والمصابُ كبيرُ

فالروحُ لا ترضى بغيرِكَ جيرةً
والأمرُ بعدَكَ مرهِقٌ وعسيرُ

والنفس ُلا ترتاحُ دونَ ودادِكم
و بدونِكم قد نالَها التكديرُ

والعقلُ حارَ ولستُ أرضى حكمَهُ
فلقد أتى من حكمه ِالتعثير ُ

ماذا جنيتُ منَ الهوى ودروبِه
قد ضاعَ مني الفكرُ والتفكيرُ

حسبي من الزلّات ِأني مبعدٌ
عنكم بها ومعذبٌ مكسور ُ

حيثُ انطلقتُ فليسَ لي من مؤنس ٍ
فكأنني بين الورى مبتورُ

لا طعمَ للدنيا بدونِ وصالِكم
وببعدِكم عني يغيبُ النور ُ

يا نفسُ مالكِ لا ترينَ مصيبتي
إني بذنبي الواترُ الموتورُ

عودي لهُ وتمرّغي بترابِهِ
فلئن رجعتِ فإنهُ لغفور ُ

أوما عرفتِ من العذابِ أشدَّه ُ
لما بدا لكِ غصّة ٌ وأمورُ

وبقيت ِبينَ كآبةٍ ومرارةٍ
وأتت عليك ِمصائبٌ وشرور ُ

وعرفتِ أنَّ الموتَ أفضلُ غائبٍ
عمن غدا بين الذنوبِ يسير ُ

مولايَ حوتُكَ باتََ يخنقُ عبرتي
وعلى الشعورِ من العذاب ِبحورُ

وقد اعترفتُ بكلِّ ذنبٍ حزتُه ُ
يا غافر َالزلاتِ أنتَ قدير ُ

فمتى سأخرُج من قميصي تائبا ً
وتعيدني بالقربِ منكَ أطيرُ

د/ فواز عبد الرحمن البشير
سوريا

اترك تعليقك من فضلك

عن mona alzeer

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز