خيري خالد

نبوءَة – خيري خالد

عُدْ بي إلى عَهْدٍ أراهُ تناءى
وعشيرِةٍ لا تَعْبُدُ الأسْماءَ
**
وسحابَةٍ تَمضي .. وكَلَّ جَناحُها
قيلَ اهْطُلي.. لنْ تَبْلُغي الأرجاءَ
**
عُدْ واقرَا التاريخَ .. ثَمَّةَ صَفْحَةٌ
لمّا تَزَلْ .. رَغْمَ الأسى.. بيضاءَ
**
قالوا انتهى عَصْرُ الرِّجالِ .. فَقُلْتُ لا
سَنَعودُ رَغْمَ مَواتِكُمْ.. أحياءَ
**
يا أُمَّةً تَقتاتُ لَحْمَ صِغارِها
وتقيئُهُمْ عِنْدَ الصباحِ دِماءَ
**
أدمَيْتُمو قَلْبَ العِراقِ .. وشامُكُمْ
ذُبِحَتْ.. وطالتْ نارُكُمْ صَنعاءَ
**
والقُدْسُ ما زالَتْ تُكَفْكِفُ دَمْعَها
ذابَ الفُؤادُ تَضَرُّعاً وبُكاءَ
**
لمْ يَبْقَ شيءٌ كَيْ يُباعَ ويُشْتَرى
إلّا الدِّما.. وخَريطَةً صَمّاءَ
**
لمْ يَبْقَ إلا الصَّمْتُ يَأكُلُ سَمْعَنا
حتى نَسينا النُّطْقَ والإصغاءَ
**
فانْظُرْ لهذا الجَمْعِ تَحْسَبُ أنَّهُ
الطوفانُ.. لكنْ .. قد أقَلَّ غُثاءَ
**
يا لَيْتَ لي عَيْناً تُطِلُّ على الرُّؤى
وبصيرَةً تستَكْشِفُ الأشياءَ
**
ومدىً يَمُدُّ على التِّلالِ ذِراعَهُ
وقصيدَةً تَسْتَنهِضُ الشُّعراءَ
**
لأرى انبلاجَ الصُّبْحِ مِنْ رَحْمِ الدُّجى
والشَّمْسَ حينَ تُعانِقُ الجَوزاءَ
**
وسحابَةً بالدَّمْعِ مُثْقَلَةً .. غَدَتْ
مِنْ ثَغْرِها.. فَرَحاً.. تَمُجُّ الماءَ
**
وأرى الفُراتَ يَهُشُّ عن بردى الرَّدى
والقُدْسَ تَرْفَعُ للجميعِ لِواءَ
**
والنّيلَ والسودانَ حينَ تَعانقا
قيلَ اهبِطا في جَنَّةٍ خضراءَ
**
والمَغْرِبَ العَرَبيَّ ينْبضُ قَلبُهُ
في الشَّرْقِ.. لَبّى للجِهادِ نداءَ
**
إنّي أرى ما لا تَرَوْنَ.. فَجَدِّدوا
للنَّصْرِ عيداً.. وانحَروا البَغضاءَ
**
وتقاسَموا خُبْزَ السَّعادَةِ مِثلَما
مِنْ قَبْلُ كُنْتُمْ في الشَّقاءِ سواءَ
**
وطَني الكَبيرُ.. وكُلُّ قافِيَةٍ هُنا
قَسَمٌ.. بأنْ نَحْيا بهِ شُرَفاءَ
.
.

اترك تعليقك من فضلك

عن محمد طكو

مؤسس ورئيس تحرير صحيفة ذي المجاز | شاعر وإعلامي للتواصل مع الشاعر من خلال صفحة الفيس بوك مباشرة

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز