ما عاد للعمر معنى / الباهي حمزة – صحيفة ذي المجاز
حمزة سعادي الباهي

ما عاد للعمر معنى / الباهي حمزة

ما عاد للعمر معنى..
.
مَاذَا أَضَعنَا بهذَا العُمرِ؟!
قَد ضِعنَا
مَا عَادَ للعُمرِـ من دُونِ اللِّقَا ـ
مَعنَى
.
مَا عَادَ يُعرَفُ عُمرٌ..
كَيفَ؟
من دَمِهِ المُهرَاقِ؟
مٍن دَمعِهِ الحَرَّاقِ..
إذْ أَفنَى؟
.
كَم غُصَّةٍ..
عَلِقَتْ بالجِيدِ مُكرَهَةً
مِن فَرطِ مَا أُترِعَتْ أَضلاعُنَا..
حُزنَا
.
كَم غَابَ في غَيِّهِ العَقلُ الرَّزينُ..
وكمَ..
من طُولِ مَا ظَنَّ أَن :
“لَنْ نَلتَقي” ..
جُنَّا
.
“قَيسُ” الَّذي..
دَمَهُ المَسكُوبَ أَشعَلَهُ
شَوقًا وعشقًا..
ومَا “لَيلى” بِهِ تُعنَى
.
ضَاعَت دَقَائقُ عُمرٍ..
لامَرَدَّ لَهَا
ونَحنُ رُحنَا..
بإثرِ الإِثرِ
مَا عُدنَا
.
هُم شَتَّتُوا ..
كٌلَّ مَأ في العُمرِ من فَرَحٍ
هُم وَطَّنُوا في دُرُوبِ الوَردِ..
مَا ذُقنَا
.
مَازَالَ يَسقُطُ هَذَا العُمرُ..
مُهتَرِئًا
فُضَّت دَقَائقُهُ..
في غَفلَةٍ مِنَّا
.
تَنَهَّدَ الشَّوقُ..
أَفضَى للضُّلُوعِ لَظًى
يَغلي ويُحرِقُ هَذَا الصَّدرَ..
مُذْ حَنَّا
.
مَا قَلَّ
مَاجَفَّ
لَم يَهدَأْ..
عَلَى صِفَةٍ
مُذ خَامَرَ القَلبَ
من نَبضِ الهَوَى رَنَّا
.
مَرَّتْ عَلَى عُمرنَا الأَيَّامُ مُسرعَةً
تَغَيَّرَ النَّاسُ
لَكنْ..
نَحنُ مَا زلنَا
.
تَبَدَّلَ الوَقتُ..
لَم تَبدُ السّنُونُ بنَا كَغَيرنَا..
تَابَ هَذا الصَّبرُ..
مَا تُبنَا
.
تَبدُو النِّهَايَاتُ..
عند الأُفقِ
مُؤلَمَةً
وَوَحدَهُ اللهُ..
يَدري
دَربَنَا سَنَّا
.
مَا كَلَّ في خَطونَا
مَا كَانَ مُتَّئدًا
مَازَلَّ..
في عَثرَةٍ
مَا أَخطَأَ المَغنَى
.
مِن مُؤلِمِ الضَّعفِ..
يَغدُو الصَّبرُ
مُعجزَةً
لَحنًا شَجيًّا..
إذَا في دَربنَا غَنَّى
.
جَفَّتْ مَنَابعُهُ..
والآنَ
مَاتَ أَسًى
خَانَ المَسيرَ
وعَن آمَالنَا استَغنَى
.
هَل مُنقذٌ مَا تَبَقَّى الآنَ..
من رَمَقٍ
صَبرٌ قَليلٌ..
إذَا من شَوقِنَا يُجنَى؟
.
ظَنَنتُ جِدًّا..
وكَم أمَّلتُ يُسعفُني
صَبرٌ جَميلٌ..
وهَذَا الصَّبرُ مَا ظَنَّا
.
كُنَّا نُعِدُّ..
وَلَم نُدرك سوَى عَرَضًا
تَأَخَّرَ الوَقتُ..
حينَ الأَمسِ أَدرَكنَا
.
شَهرَانِ مَرَّا
وشَهرُ الخَوفِ إثرَهُمَا قَد مَرَّ ..
كم حَارَ فينَا الصَّبرُ..
واحتَرنَا
.
مَا حَقَّقَتْ أُمنياتي بَعضَهَا
عَجَبًا
كَأَنَّنَا حَينَ عَزَّ الأَمرُ سَلَّمنَا
.
لا..لَم يَمُتْ بالضُّلُوعِ الشَّوقُ
مَا انقَطَعَتْ أَوصَالُهُ
لَم يَزَلْ فينَا..
كَمَا كُنَّا
.
مَازَالَ يَنقُشَ هَذَا الشَّوقُ في دَمنَا
رَسمَ المَحَبَّةِ
نَارًا تُحرِقُ البَينَا
.
مَازَالَ حَيًّا هَوَانَا
لا فَنَاءَ لَهُ
باللهِ مَن خَالَطَ الأَحشَاءَ
هَل يَفنَى؟
.
دَامَت مَحَبَّتُنَا
الأَنفَاسُ تَفضَحُهَا
دَامَ الهَوَى في الحَشَا والشَّوقُ..
مَا دُمنَا

عن mona alzeer

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز