ماء من الحوض أم نهر من العسلِ /أحمد مكاوي

ماء من الحوض أم نهر من العسلِ
تجري بأوردتي في جنة الغزلِ

أفتش الآن في روحي عن امرأة
تحيي الغريق بأمواج من القبلِ

لا كأس خمر بهذي الأرض يسكرني
فعينك الخمر والحانات للرجلِ

قطعتُ جلد يدي من حسن طلعتها
ملْك كريم يمجّ الرمح في المقلِ

خلعتِ قلبي فردّي الروح في جسدي
أنسية أنت أم من عالم الدجلِ

أمشي إليكِ وطين الأرض يعنتني
والقلب في كبد مثل الوجي الوحلِ

هيّا تعالي إلى صدري على عجل
وفي صميم فؤادي بالهوى اغتسلي

لتعزف الحب في جسمي على وتر
فترقص الروحُ فوق الدمع والطللِ

فالقلب في حزنٍ، والجسم في ألمٍ
والعين في أرق ، والخد في بللِ

لمّا رأونيَ أهل العشق محترقا
رموا فؤادي بماء البيضِ والأسلِ

جنازة العشق رجّتْ كل مخلصة
والموت يضحك بين الهم والعللِ

وأدهش الموتَ أني لم أزل جلدا
فيرسل الجيش بعد الجيش بالأجلِ

من يطعم الحب لم تمنعه قافية
على البسيط أو الأهزاج والرملِ

النحو مسبحتي ، والصرف قبلتنا
والشعر معبدنا ، واللفظ يركع لي

كل النســــــــــاء قناديل مزيــفة
وأنت أنت شعاع النور في المقلِ

لا تحرميني من الشمس التي بزغتْ
يا شعلة الوجد في العشاق يا أملي

أريد أن أطفئ النيران من شفتي
بثلج فيكِ فقلبي فيكِ في شغلِ

لنحرث الهجر والأشواق تجمعنا
ونزرع القلب بالريحان والقبلِ

ترنو إلى روضة الأوزان قافيتي
لتحصد النور بين الأعين النجلِ

فاقتْ جمال عيون البدر منزلة
وحيّ من الجنّ أم سحر من الدجلِ ؟!

هذي أحاديث نفسي كم تراودني
عند الظلام ونجم الليل يشهد لي

والصبح يفضح أحلامي بمطلعه
إذ كنت أحيا طوال الوقت في خبلِ

بقلم أحمد مكاوي

اترك تعليقك من فضلك

عن mona alzeer

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز