صَرْخَةُ حَرْفٍ / الشاعر محمد الربادي – اليمن .

 

 

 

  • صَرْخَةُ حَرْفٍ
  • الشاعر محمد الربادي .

 

إِنَّ إِيــمَــــانِي بِــحَــقِّــي فِــي الــحَــيَــاةِ
صــَارَ جُــــرْمَــــاً كَــــالَ كُــــلَّ الــنَّــــائِــبَــاتِ

لَسْتُ أَدْرِي كَيْفَ صَارَ الحَــرْفُ ذَنْــبَــاً
كَيــْفَ صَــارَ النَّظْــمُ صِــنْوُ المُعْضِلَاتِ

مُــذْ نَــظَــمْــتُ العِــزَّ عــِقْــدَاً قِيْــلَ عَنِّي
مُسْرِفَاً فِي القَوْلِ حَتَّى فِي صَلَاتِي

كُــــلُّ حَــــرْفٍ سَــالَ مِــنْ قَلْبِي عَزِيزَاً
مِــثْــلُ نَــبْــــعٍ سَــالَ فِي كُــــلِّ الجِهَــاتِ

إِنَّ إِيــمَــــــــانِي بــِحَــقِّــي مِــثْــــــلُ رُوْحٍ
دُوْنَــهَــــا أَمْــضِــي إِلَى حُضْنِ المَمَاتِ

إِنْ رَضِــيْــــتُ الــذُّلَّ وَالإِذْعــَانَ تَاهَتْ
فِــي مَــهَــبِّ الــرِّيْــحِ أَســْمَى أُمْنِيَاتِي

فَــانْــثُــــرِي يَا رَوْحُ أَغْــلَا مَــا مَــلَــكْــنَــا
مِــنْ حُــــرُوْفٍ هَــــاجِــــرَاتٍ لِــلْــسُّــبَــاتِ

مِــنْ دَمِي أَسْــقِــي حُــرُوْفِي مَاءَ عِزٍّ
تَــرْتَــــوِي مِــنْــهُ الــرُّؤَى فِــي كُــــلِّ آَتٍ

 

  • الشاعر محمد الربادي – اليمن 
اترك تعليقك من فضلك

عن ياسين عرعار

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز