رعشة الأشواق / شعر : محمد شاوش – الجزائر

 

 

  • رعشة الأشواق
  • شعر محمد شاوش 

 

آنستُ ناري ، و أنتِ النّارُ من زمــــنِ
و كيف للطّيـنِ أنْ يحيا بلا وطـــــــــنِ
*
و كيف للحُبّ أنْ تغفو مواجعــــــــــهُ
و الوصْلُ لا زال قطفاً منكِ لم يَحِـــــنِ
*
وكيف تُدنيكِ منّي أدْمُـــعٌ خَطفــــــــتْ
إشراقةَ الوجهِ منّي و انتوتْ َوهَنــــــي
*
فذي البُروقُ التي ارتجَّت لها شفتـــــي
ينثالُ من نارها ضوءٌ على مُدنــــــــي
*

بالله يا رعشة الأشواق هاكِ يــــــــــدي 
فالعُمرُ يمضي و كم أسرفتُ في الحزَنِ
*
حتى الحُبورَ اكتوى بالشّوق و احترقتْ
أطياره، مُذْ هجرتِ الشّدْو مِــنْ فَنَـنِـــي
*
أبحرتُ غِرّا إلى عينيكِ مُنتشِيـــــــــــا
فالحبُّ هبّتْ لهُ مشتاقةً سُفُنــــــــــــــي
*
بتُّ اللّيالي و جَفْن القلب يرقُبُنــــــــــي
يفيضُ دمعا حريقا شبّ في بدنــــــــي
*
مُذْ فَرّقَ البَيْنُ شمْلَ الحُلْم صِرتِ دمي
يُجْري حياتي صباحا و المَسا كَفَنـــي

كمْ صِحتُ يا نجمتي لا ترحلي فلِمـن 
تُهدي شذاهـــا زُهورٌ ، لونُها شَجَنــــي
*
لمْ تسمعِ الرّوحَ إذْ غنّتكِ مُجْفِلَـــــــــــةً
لأنّها رعشــة العصفور تَقتُـلُنـــــــــــي

أمشي إلى حيث ناحَ النّبضُ من ولَــــهٍ
لا شيء إلاّ سرابُ الحَرفِ يَدفعُــنــــي
*
لا شيءَ إلاّ جِماااار الآهِ مُــــوقَــــــــدَةٌ
تُصْلى عليها شِغافُ القلب في العَلَــــنِ
*
بالله ، يا توأم الإشــــراق ، فاتنتــــــي
مَنْ غيّبَ الشّمس عن صُبحي و زعزَعني 
*
الكلُّ ضدّي يريدُ الطّعنَ في كبِــــــــدي
لمْ يَبق إلاّكِ طيفا جاء يُنقذُنــــــــــــــي

 

  • محمــد شــاوش
    …………….
    عنابة : 08-10-2015
اترك تعليقك من فضلك

عن ياسين عرعار

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز