دعني أحدّث يا قلبي إذا سمحا / أحمد رستم دخل الله

دعني أحدّث يا قلبي إذا سمحا
عن أمرِ خلّي فوهجُ الحبّ قد فُضحا

العشقُ يغترفُ الأنّات في خلدي
ليلُُ الصبابةِ أدمى في الهوى فَرحا

وجّهتُ قلبي وفي أوتارهِ نغمٌ
للخلّ أضحى سليبَ النومِ منطرحا

هيجت روحي مع البسماتِ ترسلها
خَفْقي تعجّلَ بالأوصالِ قد ذبحا

مُهرٌ تهادى مع النغماتِ في ألقٍ
يمشي الهوينةَ في السّاحاتِ إن سرحا

ريمٌ على طرفِ الغاباتِ مصطبرٌ
يخشى التّشاقي يعيدُ الصّدرَ منشرحا

للوجهِ خدٌّ كما الإصباحِ منبسطٌ
عرّى الشّمائلَ والألطافَ والمنحا

قدٌّ جميلٌ كعودِ البانِ منسكبٌ
مرجٌ تخضّرَ حاز الوردَ والبلحا

شَعرٌ تهدّلَ كالأغصانِ من شجرٍ
ريحُ العبيرِ نسيمات إذا برحا

عينان تغزو جيوشاً في مكامنها
ترمي الرموشُ رجالاً في الغِوى جُرَحا

أيقنتُ أني طريح القلبِ في يدهِ
دائي دوائي وما أشفى الدوا قرحا

خلّي سبيلي فإن الحبّ غايتهُ
فَرْحُ القلوبِ يردُّ الحال منصلحا

أحمد رستم دخل الله..

اترك تعليقك من فضلك

عن mona alzeer

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز