أبو أنور علوش

حَكايَانَا – أبو أنور علوش

عَلى ذَلكَ الكُرسيِّ كانـتْ حَكايَانَا
كأنَّ رَبيـع العُمــرِ ما مـرَّ أو كانـَا
.
ويَعبرُ من فيروز صوتٌ بِبــُحَّةٍ
تفيضُ مع الأشـواقِ حزناً وألحـَـانَا
.
وأيقظَ أيلول ُالحنينَ وغُربةً
تُحاكي هيام َالروحِ وَجْداً وهجرَانا
.
وأشجارهُ تبكي الخريفَ وبوحهُ
فــآناً لنا تشكو ونشكو لها آنا

وتأخذنا للذكرياتِ رواجعٌ
تعيدُ بنا الآهــــاتُ رقــَّــةَ نجوانا

وخلفَ شبابيكِ المساءِ تواعدتْ
وريقاته ُبعد الغروبِ وقد حانا
.
وفوقَ رصيفِ العمر همسُ نسائمٍ
تبثُّ الجوى حيناً وبالبوحِ أحيـانـَا
.
لك الله يا أيام ســــُقيا تبَاعدتْ
فأمستْ تباريحاً ووجداً وأشـجانا
٠٠٠٠٠٠٠٠

اترك تعليقك من فضلك

عن محمد طكو

مؤسس ورئيس تحرير صحيفة ذي المجاز | شاعر وإعلامي للتواصل مع الشاعر من خلال صفحة الفيس بوك مباشرة

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز