ليلة تكريم الشاعرة الزجالة والمسرحية الزهرة الزرييق في “ابزو”.

ليلة تكريم الشاعرة الزجالة والمسرحية الزهرة الزرييق في “ابزو”. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليلة تكريم الشاعرة الزجالة والمسرحية الزهرة الزرييق في”ابزو”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في جو شاعري وتواصلي جميل ودافئ، وفي فضاء مفتوح وبديع، احتضنت حديقة مسبح “أزغار” بمحطة إمداحن ـ ابزو، ليلة شعرية وفنية باذخة في حميميتها وراقية في مضامينها، نظمتها جمعية واورينت للتنمية و التعاون  يوم السبت 16 شتنبر 2017 ضمن فعاليات مهرجانها الجهوي السابع للثقافة الأمازيغية، تشريفا وتكريما وتقديرا للشاعرة الزجالة والمسرحية الحكواتية، الفنانة الزهرة الزرييق.

أحيى الليلة التي امتدت إلى ما بعد منتصف الليل، ثلةمن الشعراء و الفنانين أتوا من جهات مختلفة من المغرب، ليلقوا جميل ابداعاتهم التي شملت الشعر الفصيح وقصيدة الزجل وكذا الموسيقى والطرب الأصيل والمسرح والحكاية، على جمهور متذوق ومتفاعل في أجواء ساحرة. فكانت، بعد كلمة الترحيب التي ألقاها الأستاذ بوبكر صوتي رئيس الجمعية، مشاركة كل من:

  • الشاعر حميد الشمسدي، بقصيدتين عموديتين: ” حكاية الحب” و ” قاب خطوتين من سدرة مشتهاة”.
  • الشاعر صالح لبريني، بقصيدة من الشعر الحر بعنوان” نحن الحفاة”
  • الشاعر الحسن أوحمو الأحمدي بقصيدتين عموديتين: ” في البدء كان الشعر” و” أحتاج ان أنساك”، وقصيدة ثالثة باللغة الأمازيغية تحث عنوان “إكساويور إثران”
  • الشاعر عبد الجبار الساكت، بقصيدة من الشعر الفصيح تحث عنوان ” يا قارئ الكف” وأخرى زجلية بعنوان: “وا عودي أنا”
  • الشاعر عدنان عبد الحق بقصيدتين عموديتين: ” يا للأعين النجل” و” أدنيك مني قليلا”
  • الشاعرة مليكة فتح الاسلام بقصيدتين زجليتين: ” طل علي” و” فجر الحال”
  • الشاعر مصطفى دكي بقصيدتين زجليتين: ” آش دهاك؟” و ” الخاونة لعمر”
  • الشاعرة عزيزة العميري بقصيدة عمودية: ” كسِّر مراياك”.

كما قدم الفنان المسرحي محمد شهير عرضا باللغة الامازيغية من مسرح الممثل الواحد (وان مان شو) بمضامين اجتماعية و سياسية ساخرة، بالإضافة إلى أغان من الريبرتوار العربي الأصيل أدتها بأناقة وإحساس عال فرقة الفوانيس في شخص الفنان أحمد القرقوري، و الصوت الطروب مريم أقديم، ومعزوفات موسيقية على آلة الكمان أداها بروعة واتقان الفنان خليل ملوك بمعية كريمته الطفلة الموهوبة شذا ملوك.

الجزء الثاني من الليلة خصصها المنظمون لتكريم المحتفى بها؛ الشاعرة و الفنانة الزهرة الزرييق، و كانت أولى فقراته شريط وثائقي مصور يوثق لبعض المحطات المهمة  في المسار الابداعي للمحتفى بها سواء في مجال الشعر أو المسرح أو السينما أوالتشكيل.. الشريط أنجزه الاستاذ محمد أكنان.

ثم كانت شهادة حية و صادقة في حق المكرمة، قدمتها عن معايشة وصداقة متينة وبعفوية وأريحية، الأستاذة والجمعوية نجيمة غزالي طايطاي، كاتبة الدولة السابقة المكلفة بمحاربة الامية والتربية غير النظامية، انصبت على مختلف الجوانب من شخصية الفنانة الزهرة الزرييق، فكان الحديث عن الزهرة الأم والانسانة والصديقة والشاعرة الزجالة والفنانة المسرحية والحكواتيةوالممثلة السينمائية والفاعلة الجمعوية  والمبدعة التشكيلية…

 

و في كلمتها، شكرت الاستاذة الزهرة الزرييق الجمعية المنظمة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، كما أعربت عن سعادتها بتكريمها في بلدة ابزو التاريخية، و التي اعتبرتها محطة متميزة، وذات دلالة، لأنها لم تأت عن مجاملة، ولا ردا لجميل، وإنما أتت عن تقدير حقيقي وإعتراف صادق. لذلك اعتبرت تكريمها في “ابزو” تكريما مقدسا وسيبقى راسخا في ذاكرتها. ثم قدمت من أرشيفها الفني: ” إذا كنتي البراد أنا ليقامة”، و” المكَانة”، و حكاية “المكي والمعطي”.

ثم كان توزيع الشواهد التقديرية على المشاركين و المساهمين في الحفل، وتقديم شهادة التكريم و الهدايا الرمزية للمحتفى بها الزجالة والمسرحية الزهرة الزرييق، لينتهي الحفل في جو احتفالي على الاداء الرفيع لفرقة الفوانيس مع التقاط صور تذكارية توثق لهذا الحفل البهيج.

هذا، وتجدر الاشارة إلى أن الحفل نشطه بمهارة العارف الاستاذ محمد همامي وحضره ضيوف شرفأضفوا على الحفل رونقا وبهاء، و هم: المهندسة بديعة أحماش؛ رئيسة جمعية شروق الأصيل، و الاستاذ عبد الرحمان البدوي، والأستاذة فوزية الوافي رئيسة جمعية ” نجمة للفكر والإبداع” وكاتبتها: الاستاذة مارية الوافي. وكذا الشاعر محمد كابي، و الشاعر محمد محجوباحديدو، و الاستاذ محمد قنطاري.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغطية وتصوير: عبد اللطيف الهدار ومحمد اكنان.

 

 

 

اترك تعليقك من فضلك

عن عبد المالك أبا تراب

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز