صالون عبقر تقرير محمد زيطان – صحيفة ذي المجاز

صالون عبقر تقرير محمد زيطان

صالون عبقر
احتضن رحاب البيت العامر للاديبة والشاعرة الاستاذة خدوج الغزواني الساكت فعاليات الدورة الثالثة لصالون عبقر ، تحت اشرافها والشاعرة الأستاذة إلهام زهدي، مساء يوم السبت 31 مارس 2018. استقبلت الاستاذتان المحترمتان ، على عادة كرم المغاربة بالحلويات والشاي …، المشاركات والمشاركين ، في الامسية الشعرية والفنية لصالون عبقر ، التي تضمنت فقرات غنية ، قامت بتنشيطها وتقديمها الاستاذة المحترمة إلهام زهدي، استهلتها بجميل الترحيب والشكر لكل الضيوف الذين لبوا دعوة صالون عبقر ، في دورته الثالثة ، كما شكرت زوجها المحترم السيد محمد الشاب على كل مساعداته اللامشروطة لها في مسايرة جنونها الادبي إبداعا وتنظيما . جاءت كلمة الشاعرة الأستاذة خدوج الغزواني الساكت جد مختصرة ومختزلة في حق ضيف شرف صالون عبقر الاستاذ محمد سعيد سوسان، ابن القنيطرة الذي وصفه الاستاذ الصديق ذات احتفاء ب” الطائر نادر الوجود” . اذ انه مبدع نموذج للكاتب المتعدد المشارب ؛ فهو مترجم ، رسام تشكيلي ، قاص ، شاعر ، كاتب مسرحي وكاتب في ادب الأطفال . لذلك خول له هذا التعدد المعرفي رئاسته ، ثلاثة مرات ، لفرع اتحاد كتاب المغرب بالقنيطرة ، كما أنشأ مجلة اصوات ، وكان عضو هيئة تحرير مجلة المجرة ، وعضو مؤسس لجمعية البحث من أجل القنيطرة والغرب ، ليمتد نشاطه الجمعوي المتميز الى تاسيس شبكة جمعيات المجتمع المدني بجهة الغرب كفعالية ثقافية. اما كلمةالمثقف الخلوق الاستاذ محمد سعيد سوسان فقد عبر فيها عن سعادته بزيارته، لأول مرة ، بيت الكرم والادب الاستاذة خدوج الغزواني الساكت واصفا اياها ب “شاعرة سبو بوس ” ، كما شكرها و سفيرة الشعر الى القمر الشاعرة الأستاذة إلهام زهدي ، على دعوتهما والاحتفاء به ، في الدورة الثالثة لصالون عبقر ، الذي شبهه بصالون مي زيادة بلبنان ، كما شكر الشواعر والشعراء والمثقفين على تواجدهم معه ، وممتن لسماع كل انتاجاتهم الادبية. بعد ذلك تسلم تذكار صالون عبقر من يد صاحبة الدار الشاعرة خدوج الغزواني الساكت ، اعترافا له بمجهوداتهم الفعالة ، في اغناء الحقل الثقافي المغربي. اذا كان صالون عبقر قد كرم احد شيوخ الثقافة بالقنيطرة خاصة وبالمملكة المغربية عامة ، فان لديه رؤية ثاقبة وهادفة لاكتشاف المواهب في شتى المجالات الابداعية ، حيث تم الاحتفال ايضا ببرعم فن من شجرة وارفة ابن الدكتور مولاي علي اسليطين ،انه الفنان التشكيلي الواعد محمد نور اسليطين العلوي ، الذي اقترحته ، اول مرة ، الاستاذة خدوج الغزواني الساكت كعادتها في اكتشاف المبدعين ؛ فنا وادبا. بهذه المناسبة الثقافية عرض الفنان الصغير لوحاته الفنية برحاب الصالون الأدبي ، حيث زاره كل الحاضرين الذين اعجبوا به ونوهوا برسوماته ، مقدمين له النصح والإرشاد والتحفيز على المزيد من الخلق والإبداع. كما تسلم هو الاخر هدية الصالون من يدي الفنانين التشكيليين محمد سعيد سوسان ونوالدين برحمة رفقة ابيه وعضوات واعضاء الصالون . عرفت امسية صالون عبقر عدة قراءات لاجناس ادبيت مختلفة منها الشعر الفصيح، الزجل ، القصة القصيرة ومشهد مسرحي ، لكل من المشاركات والمشاركين فيه وهم : علي اسليطين ، محمد لعوينة ، عبد المالك المومني ، بهيجة اكرو ، عبد الله التويس ، صفاء اللوكي ، نورالدين برحمة ، طارق بورحيم وانس ناجم ، تخللتها مقاطع موسيقية ومواويل انشادية للفنان محمد بوهو رفقة العازف الشاعر ناصر زيراوي. اختتمت مواد الدورة الثالثة لجلسة صالون عبقر الاخوية ، بمناقشات ادبية وثقافية وعلمية ، فتوديع المشاركات والمشاركين بالشكر المتبادل بينهم وبين المنظمات و الساهرين على صالون عبقر. تقرير محمد زيطان.

 

اترك تعليقك من فضلك

عن عبد المالك أبا تراب

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز