شعراء الهايكو يعانقون سيرة الحرف في جمال إفران – صحيفة ذي المجاز

شعراء الهايكو يعانقون سيرة الحرف في جمال إفران

بأجنحة النايات التي تسافر بعطش الحواس صوب ينابيع المعنى، ووفق شعار: “الهايكو مغربي أيضا”، نظم بيت الشعر بالمغرب، يومي السبت والأحد 30 و31 دجنبر 2017 بمدينة إفران، الملتقى الأول لشعراء الهايكو في المغرب. واشتمل البرنامج على جلسة نقدية حول تجربة الهايكو المغربي، شارك فيها العديد من النقاد، فضلا عن قراءة قصائد هايكو بمساهمة 25 شاعرة وشاعرا.

وفي تصريح لهسبريس، قال الشاعر مراد القادري، رئيس بيت الشعر بالمغرب، إن انعقاد الملتقى الأول لشعراء الهايكو بالمغرب “يندرجُ ضمن رغبة بيت الشعر في الانفتاح على هذا الجنس الشعري الذي اكتسب في السنوات الأخيرة مكانة داخل المشهد الشعري المغربي؛ وذلك بعد أن اتجه إلى كتابته عدد لا بأس به من الشعراء المغاربة”. وأبرز أن تنظيم هذا الملتقى “بمبادرة من مؤسستنا، يؤكد أن بيت الشعر في المغرب اختار أن ينتصر للشعر فقط، كيفما كانت تسميته أو شكله أو لغته أو حساسيته؛ فالشعر إما أن يكون أولا يكون”.

وأضاف القادري: “بديهي أنّ هذا الجنس الشعري له شجرة نسب معروفة، وقد راكم تحت ظلالها تقاليد معينة، غير أن شعراءنا المغاربة وهم يكتبون في هذا النمط الإبداعي، سنلاحظ أنهم يُراعون الثوابت التي درج شعر الهايكو عليها والمتجلية في البساطة والعفوية والإيجاز والعمق، وبالتالي (سيمغربون) قولهم الشعري وسيمنحونه أجنحة ليحلق تحت سماء مغربية. وهو الأمر الذي أظن قام به شعراء آخرون في مناطق أخرى من العالم، باعتبار أن الهايكو اليوم لم يعد ملكية يابانية صرفة، بل هو شعر اقتناص اللحظة في أي مكان؛ لذلك نفهم لماذا انضوى اللقاء الأول لشعراء الهايكو في المغرب تحت شعار الهايكو… مغربي أيضا”.

وبالموازاة مع هذا الموعد الشعري الذي يتخذ قيمته ويعلن سيرته الإبداعية من مدينة البياض/ إفران، فقد تم افتتاح معرض لفن “الهايغا” الذي اشتغل على الرسومات والإبداع التشكيلي والكاليغرافي والفوتوغرافي، من إنجاز فنانين مغاربة ينتمون لنادي “الضفادع” بمدينة وجدة، بالإضافة إلى فقرات فنية متنوعة

فشكرا لكل المشاركات والمشاركين على روح الانتماء لهذا اللون الشعري .. شكرا لبيت الشعر في المغرب على احتضانه المثمر للفكرة وجعلها تزهر في عز الفصل الخامس. . شكرا لفناني الهايغا ولكل الأيادي البيضاء التي ساهمت في إنجاح اول دورة لملتقى الهايكو بالمغرب ..

سامح درويش

عن عبد المالك أبا تراب

أضف تعليقاً عبر الفيس بوك أو جوجل أو تويتر أو الايميل:

%d مدونون معجبون بهذه:
صحيفة ذي المجاز